أضرار التعرض لأشعة الشمس

أضرار التعرض المستمر لأشعة الشمس:

أخبرتني العديد من صديقاتي أنهن لم يتعرضن لحمام شمس منذ سنوات مضت وقرون ألا يفعلن ذلم مرة أخرى. على الرغم من اتخاذهن للقرار الصائب، فيجب أن يدركن أيضاً أن أضرار تعرضهن لحمامات الشمس خلال سنوات المراهقة تستمر لوقت طويل جداً حتى بعد التوقف عن أخذ حمام شمس. أظهرت دراسة لإحدى المؤسسات المهتمة بالتوعية بمرض السرطان الجلد أن ملاض" الملانوميا".

 

وهو أحد أنواع سرطان الجلد، هو أكثر أنواع السرطان شيوعاً بين السيدات اللاتي تترواح أعمارهن بين 25 و29 عاماً.

 

يعد مرض" الميلانوما"، نوعاً خطيراً من سرطان الجلد وينتج عن التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية لفترة طويلة.

 

تتمثل العلامات الأولى الدالة على الإصابة بهذا النوع من السرطان في التغييرات التي تطرأ على أية شامة في جسدك سواء كان تغييراً خاصاً بحجمها أو شكلها أو لونها.

 

لذلك، في حالة تعرضك للشمس لفترة طويلة، اقترح عليك فحص بشرتك بعناية مرة واحدة شهرياً للتأكد من عدم حدوث أي تغييرات.

 

ومن الضروري أيضاً الذهاب لطبيب الأمراض الجلدية بشكل سنوي لإجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من سلامتك من مرض سرطان الجلد.

 

يمكن أن يتسبب أيضاً التعرض لوقت طويل لأشعة الشمس في ظهور أثار الشيخوخة المبكرة كالتجاعيد والبقع الغامقة. لذلك، يرى العديد من الأطباء والعلماء أن التعرض لأشعة الشمس هو أحد أكبر أسباب شيخوخة الجلد التي من المستحيل تجنبها خاصةً إذا كنت تعيشين في بلد طقسه مشمس كالبلد الذي أعيش فيه.

 

ذات مرة، خرجت من المنزل دون وضع كريم حماية من الشمس. والتقيت بصديقة لي  وتحدثت معها لمدة 20 دقيقة تقريباً وكنت خلال هذا الوقت أقف في مكان مشمس. فاكتشفت بعد أن ذهبت إلى المنزل أن رقبتي من الخلف قد تغير لونها بسبب التعرض للشمس فاندهشت من قوة تأثير الشمس على تغيير لون الجلد في وقت قصير.

 

ومن ثم. إن أفضل وسيلة لحمايتك من أشعة الشمس الضارة هي الحرص على وضع الكريمات التي تقي من الشمس دائماً إذا خرجت من المنزل لذلك فإن استخدام كريم مرطب للوجه ذي عامل وقاية من الشمس( SPF) بدرجة 15 على الأقل يعد من أكثر الوسائل المؤكدة للحماية من أضرار أشعة الشمس. ولا يقتصر الأمر على ذلك.

 

بل يلزم أيضاً استخدام لوشن للجسم ذي عامل حماية من الشمس ( SPF) في  حالة تعرض أي جزء أخر من أجزاء جسمك للشمس تذكري أيضاً ضرورة وضع كريمات الحماية من الشمس على ظهر يديك وأعلى قدميك.

 

من ناحية أخرى، يمكن أن تؤدي بعض أنواع مستحضرات الحماية من الشمس إلى زيادة الأمر سوءاً لاحتما لاشتمالها على مواد كيميائية صناعية ضارة ومواد حافظة وصبغات. في الواقع، يمكن أ؟ن ت سبب المكونات الموجودة في المنتجات التقليدية فرط الحساسية للبشرة.

 

عندما تتعرض البشرة لأشعة الشمس، تتسع المسام  و ينتج عن ذلك امتصاص مستحضر نضعه على بشرتنا بسهولة داخل أجسامنا. لحسن الحظ، توجد خيارات كثيرة من مستحضرات الحماية من الشمس الآمنة لك واللبيئة، إلى جانب أنها تخلو من أي زيوت.

 

سنحمي هذه المستحضرات بشرتك دون سد المسام. تتميز كرميات الوقاية من الشمس صديقة البيئة بحمايتك من أشعة الشمس فوق البنفسجية، بل إنها أيضاً تحتوي على مكونات طبيعية تقي من ظهور آثار الشيخوخة مبكراً.

 

مصادر الحصول على فيتامين D:

على الرغم من الأضرار الناجمة عن التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة، فإن لها بعض الفوائد الصحية، فهي مثلاً تسمح بامتصاص أجسمامنا لأحد الفيتامينات الضرورية ألا وهو فيتامين D.

 

ومع ذلك، بلاً من الحصول على فيتامين D من خلال الاستلقاء على أحد الشواطيء وأخذ حمام شمس، اقترح أن تحصلي عليه من خلال إضافة بعض الأطعمة إلى نظامك الغذائي الذي تتبعينه؟ على سبيل المثال، تحتوى الأسماك الدهنية كالرنجة والبكروة(  نوع من أنواع سمك التونة) والسلمون على فيتامين D.

 

لذلك، ينبغي أن تتناولي سمكة دهنية مرة واحدة أسبوعياً بعد استشارة الطبيب.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابعنا على جوجل بلس